الثلاثاء، 12 مارس، 2013

هذا هو الشباب الذي يبيع السجائر، هذا ما تفعله البطالة

    الثلاثاء, مارس 12, 2013   No comments

حادثة اعادت الى الاذهان فورا ما قام به بائع الخضار محمد بوعزيزي في 17 ديسمبر 2010، حين اشعل النيران بنفسه فقضت عليه وعلى انظمة مستبدة واطلقت شرارة الربيع العربي.

بوعزيزي ليس بطلا
لكن صرخة بائع السجائر الثلاثيني وهو يسكب مادة حارقة على جسمه وقبل ان يشعل النيران "هذا هو الشباب الذي يبيع السجائر، هذا ما تفعله البطالة"، هذه الصرخة لم تكن مدوية كصرخة بوعزيزي.
وفي وقت نهشت النيران جسمه واصابته بجروح بليغة، جاءت التعليقات والتغريدات لتزيد من اوجاعه. حيث سخر البعض من فعلته هذه "إنسان فاشل ضعيف الإيمان" فنزعوا بذلك وسام البطولة عن صدر محمد بوعزيزي. "لان هذا ليس عملا بطوليا"..."انه عمل غبي"....."" لا حول و لا قوة إلا بالله كل من الدولة إلى جعلت من محمد بوعزيزي الذي حرق نفسه بطل و رمز إلى الثورة فنسج الكثير على منواله الله يغفر لهم".


موضة قديمة
فرحة الربيع العربي التي تبددت مع تعثر انظمة البلدان التي حل ضيفا بها، من تونس الى مصر وليبيا واليمن، تحولت الى تشكيك لدى البعض في ما اذا كانت الثورات قد نجحت فعلا، ام انها جلبت خريفا لبلدان حلمت بغير ذلك.
حال الانقسامات التي تعيشها هذه البلدان ظهر واضحا ايضا في طريقة التعامل مع حادثة بائع السجائر التونسي. حيث تناول رواد مواقع التواصل الاجتماعي الخبر بشكل مختلف، وكان مدار جدل بين التونسيين الذين لم توحدهم هذه الحادثة كما فعلت حادثة بوعزيزي.
في وقت اكتفى العديد من المغردين العرب بالاشارة الى ان الشاب التونسي "حرق نفسه بطريقة بوعزيزي"، علق البعض بشيء من السخرية على ما قام به بائع السجائر التونسي. "هل حُلت مشاكله بهذه الطريقة؟"..."...موضة قديمة!"...."بوعزيزي قال...صارت حلاووة كل ما مل واحد من حياته حرق حاله....ما رح نتعاطف معك خيوو..لا احد يعطيه وج..".

محرقة جماعية
علق احد التونسيين على صفحة "العقل الحر" على الفيسبوك بسخرية كشفت مدى الاحباط الذي يعانيه مما وصلت اليه البلاد" الأن دعوات وسط الجامعات ووسط الشوارع تدعو الشباب إلى التوجه نحو شارع بورقيبة لحرق أنفهسم أمام الجميع. حيث أستحسن الكثير الفكرة و من هنا ليوم الجمعة نكونوا قد جمعنا الكثير للقيام بمحرقة جماعية. تكون عبرة وبذلك ينقص عدد البطالة، فهيا يا شباب الثورة لا تفوتوا هذه الفرصة....حان وقت الرحيل يا شباب سنذهب الى عالم الفناء بروائح طيبة روائح الشوي...سنترك البلاد لفئة معينة صغيرة".

وعلقت مغردة مصرية على ما حصل بالقول " التوانسة ماشين فحم في تونس.. شاب يحرق نفسه اليوم امام المسرح #تونس".

مخالف للدين
في المقابل اعتبر عدد من المعلقين التونسيين ان ما قام به هذا الشاب من احراق نفسه هو عمل مخالف للدين. كما رأى البعض ان المشاكل المالية لا تبرر فعلته هذه، وليست الحل المناسب وإلا لقام الآلاف من الفقراء باحراق انفسهم. " لا يمكن اعتبار الانتحار حرقا طريقة للاحتجاج على وضعية مزرية لأن الانتحار في حد ذاته حل مزري لضعف في العقيدة و خور في الشخصية #تونس"....." ببساطة إنسان فاشل. وإن كانت حجته الفقر عذرا أقبح من ذنب. ربي هو الرزاق وهو مالك الملك يرزق من يشاء بغير حساب. هذا فقير إيمان لا أكثر ولا أقل".
ضبابية الوضع
وصف مغرد عربي حال الشعوب العربية على الشكل التالي "الشعب العربي امامه ثلاث خيارات: ١- يحرقه الإحتلال ٢- يحرقه نظامه ٣- يحرق نفسه! #العرب#سوريا #تونس #مصر #ليبيا".

على صفحة "شباب حركة النهضة الاسلامية على الفيس بوك" علق احد التونسيين "على الشعب التونسي ان يثور تحت ما يسمى حذف العين من اسم حكومة الشرعية لتصبح حكومة شرية وواجب اسقاطها"....".

في وقت سأل تونسي على صفحة العقل الحر "هل وصلتك يا رئيس المجلس التأسيسي مصطفى بن جعفر صوت صرخة هذا الشاب وهو يرتجف تحت اللهب وجسده يحترق ويهترئ في الشارع؟".

كما وجه عدد من المعلقين الانتقادات للحكومة ووضعوا اللوم عليها، وقالت احدى المعلقات على الصفحة نفسها " اقعدوا جماعة الحكومة وجماعة التاسيسي اضربوا الملاين باردين مبردين وخلي الشباب البطال المحتاج يتحرق والا ياكل بعضو. يا ربي ها الحكام كيفاش يرقدوا والعباد الفقر والبطالة تاكل فيهم، الا تبا للكراسي وللسياسة".
اما الشاعر والاعلامي التونسي محمد الرفرافي قال في تغريداته "#تونس السيجارة تحرق نفسها من اجل مدخنها. وبائع السجائر من اجل من او من اجل ماذا حرق نفسه؟ سؤال من المفترض ان يؤرق كل مستفيد من ضبابية الوضع..... يخطئ بائع السجائر المحترق إن ظن أنه يستنسخ البوعزيزي لإعادة إنتاج الثورة. فالثورة لاتتكرر كعلب السجائر والبوعزيزي لايتكرر كأعواد الثقاب".

kef le

About kef le

فرقة التحرير

Previous
Next Post

المقالات الأكثر قراءة

المواضيع

'سلفية «سيدي بو زيد أبو يعرب المرزوقي أحمد سوايعية أحمد بن بله أخبار أخبار الكاف استنبول الاتحاد العام التونسي للشغل الاتحاد من أجل تونس الاجتماع التشاوري حول سوريا الإخوان المسلمون الاردن الاسد الإسلام السياسي الاسلاميون الأصولية الإسلامية الإقتصاد الاقتصاد التونسي الأمازيغ الأميرة بسمة آل سعود الإنتخابات الباجي قائد السبسي الباجي قايد السبسي البحرين التطاول على دولة قطر التكفير الجزائر الجهادية السلفية الدولة الاسلامية الربيع العربي السعودية السلفية السلفية الجهادية السلفيون التكفيريون السودان الصوفية الطويرف العالم الإسلامي الغنوشي الفكر السلفي القذافي القرضاوي القصرين القيروان الكاف المجتمع التونسي المجلس الوطني التأسيسي المرسى المغرب المغرب العربي المنصف المرزوقى المنصف المرزوقي النهضة الولايات المتحدة الأميركية الوهابية السعودية اليمن امتثال أبو السعود امينة الزياني أنصار الشريعة أولمبيك الكاف إيران ایران ايران ﺑﺎﺟﺔ بثينة الزغلامي تاريخ الكاف تالة تركيا ﺗﺴﺘﻮر تكفير تونس ثورة تونس جامع الزيتونة جندوبة جندوبة، جهاد النكاح حبيبة الغريبي حركة "تمرد" حركة النهضة حركة نداء تونس حزب الله حقوق الانسان حكومة حبيب الصّيد حمادي الجبالي حماس خوارج العصر داعش دور الإعلام دولة القانون ذاكرة الكاف راشد الغنوشى راشد الغنوشي رفيق بن عبد السلام بوشلاكة روسيا رياضة ﺳﺎﻗﯿﺔ ﺳﯿﺪي ﯾﻮﺳﻒ ساقية سيدي يوسف سلفية وهابية سليانة سوريا سورية سيدي بوسعيد شكري بلعيد شمال أفريقيا صفاقس عادات وتقاليد عبد الفتاح مورو علي العريض علي لعريض غزة فرنسا فلسطين قابس قطر لبنان لمصر ليبيا مالي محمد منصف المرزوقي محمد يوسف مدينة الكاف مصر مصطفى الفيلاليالى مصطفى بن جعفر معتمدية كسري معدل البطالة منصف المرزوقي مهدي جمعة مهرجان قرطاج ميزانية تونس نصرالله نورالدين بالطيب هواري بومدين هيثم مناع هيثم منّاع والسعودية والمجتمع التونسي وضع المرأة ولاية القصرين ولاية الكاف ولاية باجة ولاية جندوبة Abdelfattah Mourou Ennahdha France Ghardimaou Ghribi Hamadi Jebali Japan le kef libya Marzouki Moncef Marzouki Mustapha Ben Jaafar Mutamar Rached Ghannouchi Sakiet Sidi Youssef salafistes Siliana Tawakkolk Tunisie

أخبار الكاف وأخبار العالم العربي والفضائيات العربية والإسلامية

Copyright © lekef.com. All rights reserved