الخميس، 6 سبتمبر، 2012

حكام خليجيون يخشون تحول علاقة واشنطن بالاسلاميين وبإيران

    الخميس, سبتمبر 06, 2012   No comments


أثار صعود جماعة الاخوان المسلمين وجماعات تنتهج نهجها بعد انتفاضات الربيع العربي مخاوف بين حكومات منطقة الخليج من أن تتخلى الولايات المتحدة يوما عن حلفائها التقليديين بينما تحسن علاقاتها مع الاسلاميين.

وعلى الرغم من أن الأسر الحاكمة في الخليج من حلفاء الولايات المتحدة المهمين في الوقت الحالي ورغم أنها تشتري كميات كبيرة من المعدات العسكرية الأمريكية وتسهل الوجود الأمريكي الكبير بالمنطقة فإن بعضها يخشى أن تضغط عليه واشنطن لقبول الاسلاميين الذين قد يصل بهم الأمر إلى المنافسة على الحكم.

وفي مجموعة تصريحات نشرت على الانترنت حذر ضاحي خلفان قائد شرطة دبي من مخطط دولي للاطاحة بأنظمة الحكم في الخليج بتآمر غربي. وأضاف أن الولايات المتحدة تستغل جماعة الاخوان التي تعمل للسيطرة على الخليج بحلول عام 2016.

وكتب خلفان في موقع تويتر للتدوين المصغر على الانترنت يوم الأحد "اليوم يجيش الامريكان الاخونجية في الوطن العربي من اجل مصلحة امريكا - وليس لمصلحة العرب!!" وأضاف "هناك خطة أمريكية للمنطقة مرسومة."

وعلى الرغم من أن خلفان يؤكد أن تغريداته على الموقع تعبر عن آرائه الشخصية يقول محللون ودبلوماسيون إنها تعكس مخاوف بين الصفوة الحاكمة في الامارات بشأن شعبية الاسلاميين في المنطقة واحتمال تعاطف الغرب معهم بوصفهم من المظلومين سياسيا.



وتعكس التصريحات مخاوف بين الحكام السنة في المنطقة من انتهاج الجماعة -وهي نفسها سنية- نهجا ناعما مع إيران خصمهم الشيعي. وحاول الرئيس المصري محمد مرسي تبديد مثل هذه المخاوف في قمة بطهران الاسبوع الماضي وأدان سوريا حليفة إيران وحث المشاركين في المؤتمر على دعم المعارضين الذين يسعون للاطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد.

ورغم وجود جيوب لليبرالية على النسق الغربي في مدن مثل دبي فإن معظم النخب الحاكمة في الخليج تسعى للحفاظ على صورة الاسلام المحافظ بها.

ولذا فإن التهديد الذي تخشاه هذه الدول ليس دينيا ولا اجتماعيا لكنه سياسي. فالاخوان ينادون باللعب وفقا لقوى السياسة البرلمانية كطريق للوصول إلى الحكم الأمر الذي يهدد حقوقا متوارثة للحكم ومؤسسات دينية تدعمها الدول في منطقة الخليج.

وإذا ظهرت حركة معارضة ذات شعبية في الخليج فإنها يمكن أن تجد دعما من جانب الادارة الامريكية.

وظهرت معارضة بهذا الشكل في الامارات حيث اعتقل أكثر من 50 اسلاميا تربطهم صلات بفكر الاخوان منذ أواخر العام الماضي. والتزمت واشنطن الصمت حتى الان.

وقال أيهم كامل وهو محلل في مجموعة اوراسيا "على الرغم من أن المظلة الأمنية الأمريكية تحمي الامارات العربية المتحدة من تهديدات من إيران فإن واشنطن ستتردد بشكل أكبر بكثير قبل دعم حملة واسعة النطاق ضد حركة معارضة محلية."

وأضاف "يجعل هذا القيادة السياسية في الامارات أكثر توترا تجاه التهديدات الداخلية."

ويمكن للاخوان أيضا حشد دعم مواطنين في الخليج ربما يرون في السياسات الخارجية لبلادهم موالاة صريحة للغرب ويشعرون بالقلق إزاء النفوذ الاجتماعي للجاليات الاسيوية والغربية الكبيرة في بلادهم.

وترددت واشنطن في البداية في إعلان دعمها للانتفاضة التونسية التي أطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي والانتفاضة المصرية التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك لاسباب من بينها الخوف من أن تأتي بإسلاميين إلى السلطة.

وتغلبت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بعد ذلك على ترددها وبذلت جهودا مكثفة للتواصل مع الاخوان في مصر خلال العام المنصرم.

ويقول محللون إن واشنطن تسعى ببساطة إلى ممارسة السياسة في ضوء مراكز القوى الجديدة في المنطقة.

وقال مايكل ستيفنز الباحث في المعهد الملكي للخدمات المتحدة ومقره الدوحة "لا أعتقد أن الغرب يرغب في وصول مجموعة من الاسلاميين إلى السلطة في الخليج في القريب.. القضية هي أن واشنطن تعمل مع من يمكنها العمل معه لان الاسلاميين في السلطة ولابد من التعامل معهم."

وقال مسؤولون أمريكيون في أحاديث خاصة إنهم عالجوا نقاط القلق بالخليج العام الماضي بعد سقوط مبارك وإن المناقشات التي تلت ذلك لم تركز على الأمر. وأحجموا عن الخوض في التفاصيل.

وقال غانم نسيبة وهو محلل كبير في مؤسسة كورنرستون جلوبال "تدرك حكومات الخليج أن الولايات المتحدة وإيران سترغبان في إقامة علاقات مع الأنظمة الجديدة." وأضاف أنها بحاجة فقط لطمأنتها بأن مكاسب هذه الأنظمة لن تأتي بالخسارة عليها.

وقال دبلوماسيون إنهم على ثقة بأن إقامة علاقات جيدة مع الاخوان المسلمين لن يؤدي إلى تأزم الشراكة الاستراتيجية طويلة المدى بين الولايات المتحدة ودول الخليج.

وقال دبلوماسي غربي مقره الخليج طلب عدم ذكر اسمه لحساسية القضية إن دول الخليج "تحتاج إلى حماية الولايات المتحدة لها من إيران. إيران هي أكبر مبعث للقلق في المنطقة بأكملها في الوقت الحالي."

وقال عبد العزيز الخميس وهو محلل سعودي يعيش في لندن إن السعودية التي تنأى بنفسها عن الاسلام السياسي منذ وقت طويل تشعر بقدر أقل من الامان هذه الايام.

وأضاف "بعد الربيع العربي يصعد (الاسلاميون) مجددا. يبدأون في استخدام الخطاب الاسلامي لكسب شعبية في الخليج خاصة في السعودية."

وأصبحت أحاديث رجال دين معروفين مثل عائض القرني وسلمان العودة اللذين يعتبران من المتعاطفين مع الاخوان أكثر صراحة وأثنيا على مكاسب الاسلاميين في وسائل الاعلام الاجتماعي.

والاسلاميون الذين تربطهم صلات بالاخوان لهم قاعدة جيدة في الكويت حيث توجد سياسة برلمانية هي الأكثر تقدما في منطقة الخليج. وفي البحرين اقتربت الحكومة بشكل أكبر من حزب المنبر الذي يستلهم فكر الاخوان في إطار مساعيها لمواجهة حركة احتجاجية يقودها الشيعة.

ويظهر القلق مما تخطط له الولايات المتحدة في المنطقة في أبلغ صوره في البحرين حيث حث أوباما الحكومة على الدخول في حوار مع جمعية الوفاق الشيعية المعارضة ذاكرا الجمعية بالاسم.

ويثير رجال دين سنة ومعلقون في وسائل اعلام رسمية مخاوف من آن لآخر من أن واشنطن التي تختلف مع طهران في الوقت الحالي بسبب البرنامج النووي الايراني تخطط لتشكيل حكومة بقيادة الوفاق في إعادة ترتيب للسلطة قد تفتح صفحة جديدة من العلاقات الدافئة مع إيران.

ونبذت المذيعة التلفزيونية سوسن الشاعر ما وصفته بأنه "تحالف شيطاني" بين طهران وواشنطن في مقالة بصحيفة الوطن الشهر الماضي وقالت إن الوفاق "حصان طروادة تستخدمه الإدارة الأمريكية والنظام الإيراني في إعادة رسم المنطقة."

وقطر هي الورقة المهمة في هذه اللعبة. وروجت قطر للاخوان وأنصارهم ومنحتهم تغطية اعتبرت على نطاق واسع إيجابية في قناة الجزيرة الفضائية التي تبث من الدوحة.

وفي مرحلة مبكرة من الانتفاضات جازفت الدوحة بشكل أكبر من غيرها من الدول الخليجية بدعم الاحتجاجات في تونس ومصر وحركات المعارضة في ليبيا وسوريا وأعربت عن تأييدها لها.

ورد خلفان في وقت سابق من هذا العام بغضب على الشيخ يوسف القرضاوي رجل الدين المصري الذي تربطه صلات بجماعة الاخوان والذي انتقد على قناة الجزيرة سياسة الامارات المتحدة ضد الاسلاميين.

وقال الخميس إن الاراء في السعودية منقسمة حول ما إذا كانت صلات قطر الوثيقة بالاسلاميين خطوة ذكية لمراقبة صعود حركة آن أوانها التاريخي أم حيلة لبث الخلاف في المملكة التي تعتبر منافستها في بعض الاحيان.

وأضاف "يقول القطريون إذا لم نترك الاخوان في النور فإنهم سينشطون سرا وإن هذا الامر ليس موجها ضد السعودية.. لكن السعوديين ليسوا سعداء بهذا" مشيرا إلى ندوات للاسلاميين تدعمها قطر. وقال "البعض يعتقد أن القطريين ليسوا أصدقاء صادقين وإنما هم أصحاب أجندة."


عن رويترز

kef le

About kef le

فرقة التحرير

Previous
Next Post

المقالات الأكثر قراءة

المواضيع

'سلفية «سيدي بو زيد أبو يعرب المرزوقي أحمد سوايعية أحمد بن بله أخبار أخبار الكاف استنبول الاتحاد العام التونسي للشغل الاتحاد من أجل تونس الاجتماع التشاوري حول سوريا الإخوان المسلمون الاردن الاسد الإسلام السياسي الاسلاميون الأصولية الإسلامية الإقتصاد الاقتصاد التونسي الأمازيغ الأميرة بسمة آل سعود الإنتخابات الباجي قائد السبسي الباجي قايد السبسي البحرين التطاول على دولة قطر التكفير الجزائر الجهادية السلفية الدولة الاسلامية الربيع العربي السعودية السلفية السلفية الجهادية السلفيون التكفيريون السودان الصوفية الطويرف العالم الإسلامي الغنوشي الفكر السلفي القذافي القرضاوي القصرين القيروان الكاف المجتمع التونسي المجلس الوطني التأسيسي المرسى المغرب المغرب العربي المنصف المرزوقى المنصف المرزوقي النهضة الولايات المتحدة الأميركية الوهابية السعودية اليمن امتثال أبو السعود امينة الزياني أنصار الشريعة أولمبيك الكاف إيران ایران ايران ﺑﺎﺟﺔ بثينة الزغلامي تاريخ الكاف تالة تركيا ﺗﺴﺘﻮر تكفير تونس ثورة تونس جامع الزيتونة جندوبة جندوبة، جهاد النكاح حبيبة الغريبي حركة "تمرد" حركة النهضة حركة نداء تونس حزب الله حقوق الانسان حكومة حبيب الصّيد حمادي الجبالي حماس خوارج العصر داعش دور الإعلام دولة القانون ذاكرة الكاف راشد الغنوشى راشد الغنوشي رفيق بن عبد السلام بوشلاكة روسيا رياضة ﺳﺎﻗﯿﺔ ﺳﯿﺪي ﯾﻮﺳﻒ ساقية سيدي يوسف سلفية وهابية سليانة سوريا سورية سيدي بوسعيد شكري بلعيد شمال أفريقيا صفاقس عادات وتقاليد عبد الفتاح مورو علي العريض علي لعريض غزة فرنسا فلسطين قابس قطر لبنان لمصر ليبيا مالي محمد منصف المرزوقي محمد يوسف مدينة الكاف مصر مصطفى الفيلاليالى مصطفى بن جعفر معتمدية كسري معدل البطالة منصف المرزوقي مهدي جمعة مهرجان قرطاج ميزانية تونس نصرالله نورالدين بالطيب هواري بومدين هيثم مناع هيثم منّاع والسعودية والمجتمع التونسي وضع المرأة ولاية القصرين ولاية الكاف ولاية باجة ولاية جندوبة Abdelfattah Mourou Ennahdha France Ghardimaou Ghribi Hamadi Jebali Japan le kef libya Marzouki Moncef Marzouki Mustapha Ben Jaafar Mutamar Rached Ghannouchi Sakiet Sidi Youssef salafistes Siliana Tawakkolk Tunisie

أخبار الكاف وأخبار العالم العربي والفضائيات العربية والإسلامية

Copyright © lekef.com. All rights reserved