الأربعاء، 22 أغسطس، 2012

حرب المساجد صراع سياسي بين 3 تيارات

    الأربعاء, أغسطس 22, 2012   No comments


نور الدين بالطيب
أدانت وزارة الشؤون الدينية في تونس، أمس، إجبار أئمة سلفيين ومتعاطفين معهم من حركة «النهضة»، المصلّين على الصلاة في الساحات العامة وإغلاق المساجد التي كان يفترض بها أن تحتضن صلاة العيد، وذلك رغم دعوة مفتي الديار، الشيخ عثمان بطيخ، إلى رفض الصلاة في الطرقات والساحات العامة. وحوّل السلفيون، وأنصارهم من حركة «النهضة»، صلاة العيد إلى مشهد استعراضي، نال فيه الديموقراطيون والعلمانيون واليسار وحزب «نداء تونس» حظهم من دعوات الأئمة.

وما حدث يوم العيد من توظيف سياسي مفضوح زاد من الاحتقان والإحباط في الشارع التونسي المغلوب على أمره، اذ يُعَدّ حلقة جديدة من مسلسل «الاختطاف» الذي تقوم به بعض المجموعات باسم الإسلام.

وكانت المساجد التونسية قد شهدت خلال شهر الصيام حالات عنف، بينها اقتحام مجموعة سلفية مسجداً في ضاحية منوبة القريبة من العاصمة تونس، وإخراج الإمام المعتكف داخل المسجد بالقوة منه. هذه الحادثة، على غرابتها، لم تلفت كثيراً اهتمام التونسيين، الذين فضل بعضهم هجر المساجد، بسبب ما تعيشه من تجاذبات بين التيارات السلفية والأئمة المعينين في النظام السابق وأنصار حركة «النهضة». ولم يسلم من هذه التجاذبات حتى الجامع الأعظم «الزيتونة»، الذي يملك رمزية خاصة في الوجدان التونسي والمغربي أيضاً، نسبة إلى دوره الكبير، منذ تأسيسه على يدي عبد الله بن الحباب، في التعليم والفكر والسياسة، إذ تخرّج منه عدد من المفكرين والمصلحين والسياسيين من المغرب العربي، وخصوصاً الجزائر.


وتمثل هذا الصراع في رفض شيخ الجامع الأعظم حسين العبيدي تولي الأستاذ في جامعة الزيتونة محمد بوزغبية، الذي عينته وزارة الشؤون الدينية، الإمامة. وطالب بأن ترفع الوزارة والحكومة يدها عن أهم مساجد تونس، قبل أن يطرد الإمام المعين ويعين إماماً آخر من «مشيخة» الجامع، وهي الهيئة الدينية العليا التي تشرف على المسجد منذ سقوط النظام السابق، ريثما يعود إلى ممارسة الإمامة التي عزلته منها الوزارة. وتجدر الإشارة إلى أن العبيدي لا يملك أي تفويض إداري قانوني لتولي إمامة الجامع الأعظم، وهو منصب كان إلى وقت قريب من أرفع المناصب الدينية، بعد منصب الوزير المفتي ورئيس المجلس الإسلامي الأعلى.
ورفعت وزارة الشؤون الدينية دعوى أمام المحكمة ضد العبيدي، لكن المحكمة رفضتها وقضت باستقلالية الجامع الأعظم عن الوزارة. واعتقلت قوات الأمن العبيدي بسبب تغييره أقفال الجامع «والاعتداء على العدل المنفذ الذي كلفته به وزارة الشؤون الدينية باستعادة المفاتيح». ولم تفشل الوزارة في فرض مرشحها في هذا المسجد فقط، بل هناك نحو 20 في المئة من المساجد خارج سيطرة الوزارة كلياً.
وترى الوزارة أن بقايا النظام السابق وبعض المنحرفين من تجار المخدرات والخمور يقفون وراء الفوضى التي عمت المساجد، في الوقت الذي تتبادل فيه التيارات السلفية وحركة «النهضة» وجمعية أئمة المساجد ونقابة الأئمة الاتهامات حول توظيف المساجد في المعارك السياسية. وقد شهدت مجموعة من المساجد أحداث عنف في داخلها، مثلما حدث في جامع الرحمة بباجة وفي سليانة وفي غار الدماء، وهو ما اضطر النيابة العمومية إلى ملاحقة أحد الأئمة في محافظة جندوبة غرب البلاد، بتهمة التحريض على القتل. وهي التهمة التي نفاها الإمام ورأى أنها ذات خلفية سياسية متعلقة بالخلاف مع حركة «النهضة» الحاكمة.
وفي مسجد الرحمة بباجة، نشب خلاف بين مجموعتين من السلفيين، بعدما أصرّ عدد من المصلين على تناول الإفطار داخل المسجد قبل رفع الأذان أسوة بالسنّة النبوية، وهو ما عدّه عدد آخر من المصلين تعدياً على حرمة المسجد واستفزازاً للمصلين، وتطور الخلاف الى التشابك بالأيدي والتلفظ بكلمات نابية داخل حرم المسجد.
أحداث مماثلة تكررت خلال شهر رمضان في مساجد بصفاقس وسط البلاد وتطاوين جنوب البلاد، وكذلك في مساجد بعض مدن الساحل، وهو ما يشير إلى خروج المساجد عن سيطرة الدولة ودخولها في حلبة الصراع السياسي من الباب الكبير. وتنشط في هذه المساجد ثلاثة تيارات أساسية: السلفيون الذين يسيطرون بالكامل على عدد من المساجد ويفرضون فيها تصوراتهم الوهابية الغريبة عن روح الإسلام السني المالكي، وأنصار حركة «النهضة» الذين يعملون على السيطرة على المساجد لتوظيفها في الحملة الانتخابية، والتيار الثالث يتمثل في جمعية الأئمة ونقابتهم، وهو تيار محسوب على النظام السابق. والتيار الأخير يتمسك باستقلالية المساجد، وقد هدد بإضراب عام كان مقرراً ليوم ٨ آب قبل أن يؤجَّل.
وفي ظل هذه التجاذبات، تقدّم حزب «الأمان» بمشروع لهيكلة المساجد بما يضمن استقلاليتها عن كل الأطراف، بما فيها السلطة والمعارضة.

عن الأخبار

kef le

About kef le

فرقة التحرير

Previous
Next Post

المقالات الأكثر قراءة

المواضيع

'سلفية «سيدي بو زيد أبو يعرب المرزوقي أحمد سوايعية أحمد بن بله أخبار أخبار الكاف استنبول الاتحاد العام التونسي للشغل الاتحاد من أجل تونس الاجتماع التشاوري حول سوريا الإخوان المسلمون الاردن الاسد الإسلام السياسي الاسلاميون الأصولية الإسلامية الإقتصاد الاقتصاد التونسي الأمازيغ الأميرة بسمة آل سعود الإنتخابات الباجي قائد السبسي الباجي قايد السبسي البحرين التطاول على دولة قطر التكفير الجزائر الجهادية السلفية الدولة الاسلامية الربيع العربي السعودية السلفية السلفية الجهادية السلفيون التكفيريون السودان الصوفية الطويرف العالم الإسلامي الغنوشي الفكر السلفي القذافي القرضاوي القصرين القيروان الكاف المجتمع التونسي المجلس الوطني التأسيسي المرسى المغرب المغرب العربي المنصف المرزوقى المنصف المرزوقي النهضة الولايات المتحدة الأميركية الوهابية السعودية اليمن امتثال أبو السعود امينة الزياني أنصار الشريعة أولمبيك الكاف إيران ایران ايران ﺑﺎﺟﺔ بثينة الزغلامي تاريخ الكاف تالة تركيا ﺗﺴﺘﻮر تكفير تونس ثورة تونس جامع الزيتونة جندوبة جندوبة، جهاد النكاح حبيبة الغريبي حركة "تمرد" حركة النهضة حركة نداء تونس حزب الله حقوق الانسان حكومة حبيب الصّيد حمادي الجبالي حماس خوارج العصر داعش دور الإعلام دولة القانون ذاكرة الكاف راشد الغنوشى راشد الغنوشي رفيق بن عبد السلام بوشلاكة روسيا رياضة ﺳﺎﻗﯿﺔ ﺳﯿﺪي ﯾﻮﺳﻒ ساقية سيدي يوسف سلفية وهابية سليانة سوريا سورية سيدي بوسعيد شكري بلعيد شمال أفريقيا صفاقس عادات وتقاليد عبد الفتاح مورو علي العريض علي لعريض غزة فرنسا فلسطين قابس قطر لبنان لمصر ليبيا مالي محمد منصف المرزوقي محمد يوسف مدينة الكاف مصر مصطفى الفيلاليالى مصطفى بن جعفر معتمدية كسري معدل البطالة منصف المرزوقي مهدي جمعة مهرجان قرطاج ميزانية تونس نصرالله نورالدين بالطيب هواري بومدين هيثم مناع هيثم منّاع والسعودية والمجتمع التونسي وضع المرأة ولاية القصرين ولاية الكاف ولاية باجة ولاية جندوبة Abdelfattah Mourou Ennahdha France Ghardimaou Ghribi Hamadi Jebali Japan le kef libya Marzouki Moncef Marzouki Mustapha Ben Jaafar Mutamar Rached Ghannouchi Sakiet Sidi Youssef salafistes Siliana Tawakkolk Tunisie

أخبار الكاف وأخبار العالم العربي والفضائيات العربية والإسلامية

Copyright © lekef.com. All rights reserved