الجمعة، 13 يناير، 2012

تونس تحتفل اليوم بذكرى رحيـل بن علي وانطلاق «الربيع العربي»

    الجمعة, يناير 13, 2012   No comments


تحتفل تونس اليوم بالذكرى الاولى لسقوط الرئيس السابق زين العابدين بن علي وانطلاق ثورة «الربيع العربي»، حيث يشارك في الاحتفال الرسمي عدد من القادة العرب وممثلون عن الدول العربية. وفيما طلب الرئيس الجديد المنصف المرزوقي مزيداً من الوقت من اجل ادارة «تسونامي المشكلات» التي تواجهها تونس، قالت «العفو» الدولية إن الحكومة التونسية المؤقتة لم تحقق وعود الاصلاح بعد عام على سقوط نظام بن علي.

وسيشارك مدعوو تونس اليوم في حفل بقصر المؤتمرات يتحدث فيه الرئيس المرزوقي ورئيس الحكومة حمادي الجبالي ورئيس المجلس التأسيسي مصطفى بن جعفر.

في موازاة الاحتفالات الرسمية وجهت عبر الشبكات الاجتماعية نداءات للتظاهر في شارع الحبيب بورقيبة، رمز الثورة التونسية، فضلا عن فعاليات فنية في ذلك الشارع «احياء للحظة ارحل!».

وتجمهر آلاف التونسيين في 14 يناير 2011 في شارع الحبيب بورقيبة امام وزارة الداخلية مرددين «بن علي ارحل!». وعلى الاثر، فر بن علي وزوجته ليلى الطرابلسي وبعض اقاربه الى السعودية، إذ لايزالون لاجئين.

وبتنحيه الذي اعلن مساء 14 يناير انتهى عهد بن علي الذي دام 23 سنة، بعد اسابيع عدة من الاحتجاجات والتظاهرات غير المسبوقة في تونس.

وعشية الاحتفال طلب الرئيس المنصف المرزوقي مزيداً من الوقت من اجل ادارة «تسونامي المشكلات» التي تواجهها تونس وبرر تحالفه مع حركة النهضة برغبته في تفادي المواجهات بين علمانيين واسلاميين معتدلين. وفي حديث لاذاعة فرانس انتر في الذكرى الاولى لفرار بن علي، طلب المرزوقي الذي يتولى مهامه منذ شهر، مزيدا من الوقت.

وقال الرئيس التونسي «اطلب الانتظار قليلا قبل استخلاص النتائج، لقد عانى التونسيون 50 سنة من الدكتاتورية، والآن كل المشكلات التي طرحت جانبا، واخفيت ونسيت وكبحت، تنفجر في وجوهنا».

واعتبر المرزوقي «انه تسونامي حقيقي من المشكلات، انها ورشة ضخمة». واضاف ان «ما اطلبه من التونسيين، اتركونا نعمل»، نافيا ان تكون تونس معطلة، ومعتبرا ان 90٪ من تونس يعمل.

وردا على سؤال حول تحالفه مع اسلاميي النهضة المعتدلين الذين يتمتعون بالاغلبية في المجلس التأسيسي قال المنصف المرزوقي، العلماني اليساري، «لم يكن هناك خيار آخر».

واوضح ان اكبر الانتقادات الموجهة اليّ هي انني تحالفت مع الجناح المعتدل في التيار الاسلامي، لم يكن هناك خيار آخر، اما تشكيل اغلبية عقلاء من الاسلاميين المعتدلين والعلمانيين المعتدلين لحكم البلاد او المواجهة. وقال ان اعتبار تونس بلداً سقط بين ايدي الاسلاميين، مجرد وجهة نظر، انها وجهة نظر جزئية ومنحازة، هذا ليس صحيحا.

وخلص الرئيس التونسي الى القول «اننا نقيم مناقشات ساخنة كي تظل تونس في الخط المستقيم، في الخط الوسطي الديمقراطي الذي يحترم حقوق الانسان، وان لا تكون لها اي علاقة بنظام إسلامي».

وفي لندن أفادت منظمة العفو الدولية، أمس، بأن الحكومة المؤقتة في تونس لم تحقق بعد الاصلاح الشامل لحقوق الإنسان الذي طالب به المتظاهرون، بعد مرور عام على سقوط نظام بن علي. وقالت المنظمة إن السلطات التونسية اتخذت بعض الخطوات الايجابية الأولية، بما في ذلك التوقيع على معاهدات رئيسية لحقوق الإنسان، والسماح بقدر أكبر من الحرية لوسائل الإعلام ومنظمات حقوق الإنسان، بعد عام على فرار بن علي من البلاد.

واضافت أن قوات الأمن التونسية لاتزال غير خاضعة للمساءلة إلى حد كبير، فيما لايزل ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان ينتظرون العدالة، ويتعين على السلطات أن تجعل من مسألة إعادة بناء هذه القوات أولوية ملحة خلال العام الجاري.

وأشارت المنظمة إلى أن إدارة أمن الدولة، المسؤولة عن سنوات طويلة من الانتهاكات تحت حكم بن علي، تم إلغاؤها في مارس ،2011 لكن هناك مخاوف من أن أفراد هذه القوات تم دمجهم في قوات الأمن الأخرى، التي لاتزال غير واضحة وغير خاضعة للمساءلة.

ودعت «العفو الدولية» الحكومة التونسية إلى الاعلان عن التعليمات بشأن استخدام القوة وإنشاء هيئة مستقلة للاشراف على عمل قوات الأمن، كونها لم تستجب كما ينبغي لمطالب تحقيق العدالة عن الانتهاكات السابقة خلال الانتفاضة، التي سقط خلالها 300 قتيل ونحو 700 جريح، وقمع السنوات الـ23 الماضية.

kef le

About kef le

فرقة التحرير

Previous
Next Post

المقالات الأكثر قراءة

المواضيع

'سلفية «سيدي بو زيد أبو يعرب المرزوقي أحمد سوايعية أحمد بن بله أخبار أخبار الكاف استنبول الاتحاد العام التونسي للشغل الاتحاد من أجل تونس الاجتماع التشاوري حول سوريا الإخوان المسلمون الاردن الاسد الإسلام السياسي الاسلاميون الأصولية الإسلامية الإقتصاد الاقتصاد التونسي الأمازيغ الأميرة بسمة آل سعود الإنتخابات الباجي قائد السبسي الباجي قايد السبسي البحرين التطاول على دولة قطر التكفير الجزائر الجهادية السلفية الدولة الاسلامية الربيع العربي السعودية السلفية السلفية الجهادية السلفيون التكفيريون السودان الصوفية الطويرف العالم الإسلامي الغنوشي الفكر السلفي القذافي القرضاوي القصرين القيروان الكاف المجتمع التونسي المجلس الوطني التأسيسي المرسى المغرب المغرب العربي المنصف المرزوقى المنصف المرزوقي النهضة الولايات المتحدة الأميركية الوهابية السعودية اليمن امتثال أبو السعود امينة الزياني أنصار الشريعة أولمبيك الكاف إيران ایران ايران ﺑﺎﺟﺔ بثينة الزغلامي تاريخ الكاف تالة تركيا ﺗﺴﺘﻮر تكفير تونس ثورة تونس جامع الزيتونة جندوبة جندوبة، جهاد النكاح حبيبة الغريبي حركة "تمرد" حركة النهضة حركة نداء تونس حزب الله حقوق الانسان حكومة حبيب الصّيد حمادي الجبالي حماس خوارج العصر داعش دور الإعلام دولة القانون ذاكرة الكاف راشد الغنوشى راشد الغنوشي رفيق بن عبد السلام بوشلاكة روسيا رياضة ﺳﺎﻗﯿﺔ ﺳﯿﺪي ﯾﻮﺳﻒ ساقية سيدي يوسف سلفية وهابية سليانة سوريا سورية سيدي بوسعيد شكري بلعيد شمال أفريقيا صفاقس عادات وتقاليد عبد الفتاح مورو علي العريض علي لعريض غزة فرنسا فلسطين قابس قطر لبنان لمصر ليبيا مالي محمد منصف المرزوقي محمد يوسف مدينة الكاف مصر مصطفى الفيلاليالى مصطفى بن جعفر معتمدية كسري معدل البطالة منصف المرزوقي مهدي جمعة مهرجان قرطاج ميزانية تونس نصرالله نورالدين بالطيب هواري بومدين هيثم مناع هيثم منّاع والسعودية والمجتمع التونسي وضع المرأة ولاية القصرين ولاية الكاف ولاية باجة ولاية جندوبة Abdelfattah Mourou Ennahdha France Ghardimaou Ghribi Hamadi Jebali Japan le kef libya Marzouki Moncef Marzouki Mustapha Ben Jaafar Mutamar Rached Ghannouchi Sakiet Sidi Youssef salafistes Siliana Tawakkolk Tunisie

أخبار الكاف وأخبار العالم العربي والفضائيات العربية والإسلامية

Copyright © lekef.com. All rights reserved